Une erreur est survenue dans ce gadget

dimanche 27 novembre 2011

خالا ملك المغرب وعم زوجته للا سلمى يخسرون في الانتخابات التشريعية


لم يتمكن الشقيقان حسن وجمال أمحزون، وهما خالا العاهل المغربي، الملك محمد السادس، من الفوز بأي مقعد بدائرة إقليم خنيفرة في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد الماضي في المغرب
ومثلهما لم يتمكن عبد الواحد بناني، وهو عم الأميرة لالة سلمى، زوجة الملك، من الظفر أيضا بمقعد بعد ترشحه وكيلا للائحة حزب العدالة والتنمية بدائرة سيدي سليمان، بحسب ما ذكرت معظم وسائل الإعلام المغربية، وفي مقدمتها صحيفة “المساء” المغربية في عددها اليوم الاثنين
وكان الأخ الأكبر، حسن أمحزون، خاض الانتخابات ضمن لائحة التجمع الوطني للأحرار بدائرة خنيفرة، بينما خاضها شقيقه جمال وكيلا للائحة الأصالة والمعاصرة بخنيفرة أيضا، فلم يحالفه الحظ بالمحافظة على مقعده في البرلمان
واعتبرت وسائل الإعلام المغربية أن خسارة خالي الملك وعم زوجته للانتخابات مؤشر عن المناخ الديمقراطي الجديد في المغرب

Source : Bladinews

lundi 21 novembre 2011

Majestät - König Mohammed und Prinzessin Salma von Marokko


Documentary portrait of King Mohammed VI and Princess Lalla Salma by Gabrielle Pfeiffer (42 minutes)

mardi 15 novembre 2011

زيارة مفاجئة للأميرة لالة سلمى إلى مستشفى بمراكش وتعليمات للوالي ولمدير المستشفى بعدم الحضور


فاجات الأميرة للاسلمى  والي جهة مراكش تانسيفت الحوز و كذا مدير مستشفى محمد السادس يوم السبت الماضي  عندما قامت بزيارة مفاجئة "لدارالحياة" التابعة للجمعية التي تشرف عليها الأميرة (جمعية للا سلمى لداء السرطان )دار الإيواء التي مازالت في طور البناء وتوجد بمحاذاة مستشفى الام والطفل و التابع للمستشفى الجامعي محمد السادس.
و حسب مصادر لكود فان اسباب الزيارة تأتي للوقوف على عملية البناء و بالتالي تسريع وثيرة الأشغال حتى يمكن فتح هذه الدار مع بداية العام المقبل، و بذالك تتمكن مئات الفتيات القاطنات بعيدا عن مدينة مراكش من الاستفادة من العلاج الذي ستوفره دارالايواء بالاظافة الى امكانية المبيت بها. 
و يذكر ان والي جهة مراكش تانسيفت الحوز محمد امهيدية و كدا مدير المستشفى الجامعي تلقوا تعليمات بعدم الحضور الى عين المكان، لكون الزيارة لم تكن رسمية
Source : Goud.ma 

علمت «المساء» من مصادر مطلعة أن تعليمات صدرت في آخر لحظة، أبلغ خلالها والي مراكش محمد امهيدية بأن الزيارة، التي ستقوم بها الأميرة لالة سلمى لدار الحياة التابعة لجمعية لالة سلمى لمحاربة داء السرطان، ستكون من غير مراسيم رسمية، خاصة تلك المتعلقة بحضور والي مراكش أو مدير المستشفى الجامعي محمد السادس، حيث تتم بجانب المستشفى أشغال بناء دار للإيواء. و كشفت أنباء ذات صلة أن الأميرة لالة سلمى قامت، يوم السبت المنصرم، بزيارة تفقدية لورش بناء دار الإيواء، باعتباره مشروعا خيريا تابعا لجمعية لالة سلمى لمحاربة داء السرطان، وهو المشروع الذي يتم تشييده على مقربة من المستشفى الجامعي محمد السادس في مراكش. وأشارت معطيات إلى أن الأميرة لالة سلمى أبلغت عبر تقارير ببطء أشغال بناء دار الإيواء، وهو ما سرع ببرمجة زيارة ميدانية أقلتها إلى عين المكان للاطلاع شخصيا على مدى تقدم الأشغال وتسريع وتيرتها. 
Source : Maghress

mardi 8 novembre 2011

Printemps Arabe : La reine du Maroc Lalla Salma invitée d’honneur au mariage d’Aicha Kadhafi

Ils arrivent que lorsque des dictatures tombent, des anecdotes embarrassantes ressurgissent. C’est certainement le cas de l’épouse du roi Mohammed 6, la princesse Lalla Salma qui avait été conviée aux noces fastueuses de la fille de l’ex-dictateur lybien, Aïcha Kadhafi il y a près de 5 ans.


A cette occasion les invités avaient été triés sur le volet, notamment les personnalités venues de l’étranger peu nombreuses.
Les liens d’amitiés qui semblaient exister entre Aïcha Kadhafi et certaine premières dames dont Suzanna Moubarak épouse d’Hosni Moubarak, la Cheikha Musa, femme de l’émir du Qatar, et la Reine du Maroc, apparaissent aujourd’hui encombrants à certains égards. 


Depuis que les régimes autoritaires ont été balayés, ces connivences féminines dans les plus hautes sphères du pouvoir, ont été rudement mises à mal.
Ironie du sort, le Qatar et le Maroc présents lors des célébrations du mariage d’Aïcha Kadhafi ont également apporté leurs contributions à l’Otan dans la chute du régime libyen. 
Preuve irréfutable que les véritables amis se comptent sur les dix doigts de la main…

حفل زفاف عائشة القذافي

Blog Royal

Noblesse et Royautés